منتدى متوسطة ابن باديس ورقلة
أهلا وسهلا ومرحبا بك أخي الزائر يشرفنا الانضمام الينا لتفيد وتستفيد
منتدى متوسطة ابن باديس ورقلة

يتناول المنتدى كل ما يتعلق بمتوسطة ابن باديس من أعمال وأنشطة الأسلتذة والتلاميذ 
 
الرئيسيةالرئيسية  <script><script>  مكتبة الصورمكتبة الصور  التسجيلالتسجيل  دخول  
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
المواضيع الأخيرة
» نكت ونكت...
الأحد 05 مايو 2013, 23:52 من طرف بلسم الربيع

» انمرح قلبلا مع **جحا**
الأحد 05 مايو 2013, 23:48 من طرف بلسم الربيع

» النكت
الأحد 05 مايو 2013, 23:44 من طرف بلسم الربيع

» طابع الريئس الأمريكى
الأحد 05 مايو 2013, 23:37 من طرف بلسم الربيع

» انا انا انا
الأحد 05 مايو 2013, 23:35 من طرف بلسم الربيع

» بمناسبة عيد الأضحى المبارك أدخل إضحك
الأحد 05 مايو 2013, 23:32 من طرف بلسم الربيع

» أروع النكت هم نكتي ولا أحد سيأتي بأحسن منها
الأحد 05 مايو 2013, 23:31 من طرف بلسم الربيع

» آخر النكت
الأحد 05 مايو 2013, 23:27 من طرف بلسم الربيع

» نكت رائعة
الأحد 05 مايو 2013, 23:21 من طرف بلسم الربيع

ازرار التصفُّح
 البوابة
 الفهرس
 قائمة الاعضاء
 البيانات الشخصية
 س .و .ج
 ابحـث
منتدى
التبادل الاعلاني

شاطر | 
 

 ابن باديس منارة من منارات الجزائر الباهية

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
عاشق الجزائر 3م1

avatar

عدد الرسائل : 48
العمر : 21
تاريخ التسجيل : 13/04/2010

مُساهمةموضوع: ابن باديس منارة من منارات الجزائر الباهية   الأربعاء 14 أبريل 2010, 23:59

sunny ولد عبد الحميد بن باديس في قسنطينة عام 1889 م في أسرة معروفة بالعلم و الثراء،و كان
والده الشيخ محمد المصطفي بن مكي بن باديس صاحب مكانة معروفة في قسنطينة.
حفظ القرآن الكريم، ثم سافر إلى تونس ليدرس في جامع الزيتونة حيث نال الشهادة عام
1911 م ثم درّس به عاما بعد تخرجه، ثم رجع إلى الجزائر عام 1913 ، و بدأ التدريس في
الجامع الكبير في قسنطينة مدة من الزمن ثم قرر أن يسافر إلى الحجاز للحج.
و في المدينة المنورة درس عند كثير من شيوخها، و أخذ عنهم العلم. و في المسجد
الشريف عند الروضة الشريفة التقى بالشيخ محمد البشير الإبراهيمي الذي كان قد ه ا جر
مع أسرته إلى المدينة، فأصبحا صديقين و صارا يفكران معا في مشاكل الجزائر، و
البحث عن حلول لهذه المشاكل.
أراد عبد الحميد بن باديس البقاء في الحجاز في أرض العلم و العلماء، لكن أحد شيوخه
نصحه أن يرجع إلى الجزائر ليساهم في إصلاح أبناء بلده.
و لما عاد إلى الجزائر ف ّ كر في إنشاء جمعية تجمع العلماء الجزائريين ليفتحوا مدارس
لتربية النشء و تعليم الناس لغتهم و دينهم.
و في عام 1931 انعقد بنادي الترقِّي بالجزائر العاصمة مؤتمر حضره العلماء الجزائريون
لتأسيس " جمعية العلماء المسلمين الجزائريين"، و انتخبوا الشيخ عبد الحميد بن باديس
رئيسا للجمعية، التي بدأت نشاطها في محاربة الجهل و فتح المدارس الحرة في ربوع
الوطن.
نشاطه
كان الإمام عبد الحميد بن باديس رئيس الجمعية، نحيل الجسم ضعيف البنية لكنه كان
جذوة مشتعلة من النشاط و الحيوية، فكان يعلم الصغار في الصباح، و الكبار في المساء،
و يشرف في الوقت نفسه يتابع نشاطه الصحفي و إدارة الجمعية، أما وقت فراغه
فيقضيه في التجوال في البلاد لتوحيد الصفوف و إنشاء المدارس و المساجد و النوادي و
بعث الحركة الإصلاحية في المدن و القرى.
و لم يمض ذلك كله دون أن يؤثر على صحته تأثيرا بالغا، فأصبح في أواخر عمره كما
يقول المثل " أشلاء في همة في ثياب"، حتى وافته المنية يوم 16 أفريل 1940 ، هذا اليوم
الذي أصبح فيما بعد يوما مشهودا يوما للعلم.
و السلام عليكم و رحمة الله تعالى و بركاته. I love you I love you
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
ابن باديس منارة من منارات الجزائر الباهية
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى متوسطة ابن باديس ورقلة :: الملتقى العام لإبن باديس :: الركن العام-
انتقل الى: